إمام مقرّب من الأسد يساوي بين جبلي “عرفة” و”قاسيون”!

أخر تحديث : الثلاثاء 29 أغسطس 2017 - 6:14 صباحًا
إمام مقرّب من الأسد يساوي بين جبلي “عرفة” و”قاسيون”!
24 news -وكالات
دعا الشيخ مأمون رحمة، إمام وخطيب الجامع الأموي، في العاصمة السورية دمشق، مَن “فاته أن يحجّ في هذا العام، والأعوام التي سبقته” ومَن: “فاته الوقوف على جبل الرحمة في عرفات” أن يقف على “جبل الانتصار، جبل قاسيون”. وذلك في خطبة يوم الجمعة في الخامس والعشرين من الجاري.
وفي السياق ذاته، دعا خطيب الجامع الأموي القريب من نظام بشار الأسد ويسبغ عليه لقب “المؤمن” في جميع خطبه ويهاجم، بعنف، الثائرين عليه والمطالبين بإسقاطه، من “فاته الطواف والسعي”، بين الصفا والمروة، إلى الطواف والسعي على بيوت القتلى والمصابين، بقوله: “تعالوا لنسعى جميعاً على بيوت الشهداء والجرحى”، وقاطعاً بقوله: “هناك نحجّ وهناك نطوف وهناك نسعى”.
ولقيت دعوته كثيراً من “السخرية والاستهجان” بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”، في تقرير لها، الاثنين، نقلت فيه بعضاً من تعليقات ساخرة تناولت دعوة خطيب المسجد الأموي للوقوف على جبل قاسيون، وهو المكان الذي يقع فيه ما يعرف بقصر الشعب الذي بناه حافظ الأسد، ثم استقر فيه ابنه بشار، من ضمن أمكنة مختلفة يقيم فيها كقصر المهاجرين.
ونقلت “الشرق الأوسط” في خبرها المشار إليه، تعليقاً لأحد الذين شاهدوا خطبة الشيخ رحمة، يسخر فيه من دعوته بالوقوف على جبل قاسيون، جاء فيه: “ليت الخطيب حدّد لنا موقع الوقوف على قاسيون، هل هو تحت منصة الصواريخ، أم خلفها؟”.
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 News الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.