العاهل الأردني: لا نريد أن نرى جنودا غربيين يسيرون في شوارع المدن والقرى السورية

أخر تحديث : الثلاثاء 27 سبتمبر 2016 - 7:31 صباحًا
العاهل الأردني: لا نريد أن نرى جنودا غربيين يسيرون في شوارع المدن والقرى السورية
24-news : وكالات

قال العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، إن ردات فعل الإرهابيين أسرع من استجابتنا في إشارة إلى انتقال “داعش” من سوريا والعراق إلى ليبيا.

وأضاف في مقابلة مع قناة “سي بي إس” الأميركية، الأحد 25 سبتمبر/أيلول: “داعش، بدأ بنقل قيادة العمليات إلى ليبيا.. ألا يجدر بنا أن نوحد جهودنا ونركز على ليبيا؟.. أم أننا سنجد أنفسنا ننتظر لمدة عام أو اثنين حتى نبدأ بمساعدة الدول الإفريقية في التعامل مع تنظيمات بوكو حرام أو حركة الشباب؟ يتعين علينا أن نكون استباقيين، لأن رد فعل هؤلاء الإرهابيين، وللأسف، أسرع من استجابتنا”.
وأوضح أن “الدور المطلوب من الغرب هو المساعدة، لأنه في نهاية المطاف لا نريد أن نرى جنودا غربيين يسيرون في شوارع المدن والقرى السورية. ففي المحصلة، أنت بحاجة إلى أن يكون السوريون قادرين على القيام بذلك بأنفسهم”.
وأضاف أن “المعضلة مع الغرب تكمن في أنهم يرون حدودا بين سوريا والعراق، أما عصابة داعش فلا ترى ذلك. وقد شكل هذا مصدر إحباط لعدد منا في علاقتنا مع شركائنا في التحالف الدولي لعدة سنوات. فكما تعلمون، يتدخل خبراء قانونيون في مرحلة ما، ويقولون: هناك حدود دولية يجب احترامها. وفي المقابل، نحن نقول: لكن عصابة داعش لا تعمل بهذه الطريقة! لذا، فإذا كنت تريد أن تعمل حسب القواعد الخاصة بك، مع علمك أن العدو لن يفعل ذلك، فإنك لن تنتصر في هذه الحرب”.
واكد عبدالله الثاني أن الرؤساء الأمريكيين لم يستمعوا إلى نصائح عدم دخول العراق، قائلا: “إنهم يتصرفون وكأنهم يعرفوننا أكثر مما نعرف بعضنا البعض في المنطقة. ونتيجة لذلك، تمضي الأمور على الطريق الخاطئ ونحو التأزم. ونصيحتنا، دوما، هي أنه إذا واصلنا هذا الطريق، فإن العواقب واضحة تماما”.
واضاف إنه أمر محبط عندما يجد الكثير منا – ممن يدركون تفاصيل التركيبة العرقية في المنطقة كونهم يعيشون فيها – أن المستشارين والمؤسسات الفكرية في الغرب يتكلمون وكأنهم يعرفوننا أفضل مما يفترض بنا أن نعرف أنفسنا”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 News الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.